Wednesday, June 27, 2012

هذا رأيي في الكذب


أشعر أنه يوجد دائماً و في جميع العصور أشياء سيئة يفعلها أغلب البشر على هذه الأرض، من أشهر هذه  بالاشياء هي قول الأكاذيب. بالنسبة لي الجميع يقول الأكاذيب كيفما كانت بيضاء أو سوداء، و من ينكر هذا فهو كاذب أيضاً.


لكل شخص سبب يجعله يكذب، هناك أشخاص يكذبون لسبب شرير. مثلاً: أن يكذب على شخص ليتهمهُ بشيء ما ، أن ينكر شخص تصرف سيئ صدر منه، أو أن يكذب على أشخاص و أن يقول أشياء لا علاقة لها بالحقيقة.
وهناك آخرون يكذبون لسبب جيد و نبيل و هنا أتسائل هل هذا ممكن؟ هل نستطيع أن نصل لهدف جيد بوسيلة سيئة؟

و هناك أشخاص يقولون أكاذيب تافهة مثلاً:  أن يقول شخص ما أنه لا يشعر بالجوع لكي لا يأكل لانه يخجل  أو أن يكذب شخص على صديقه في طبيعة مستواه الإجتماعي أو في عمل أباه و السبب في الغالب يكون لأنه لا يشعر بالفخر بمهنة أبوه التي بسببها تربى و تعلم و هذا الأمر له علاقة بالتقة بالنفس.

الأكاذيب ليس لها ألوان، لا توجد كذبة بيضاء و سوداء و زرقاء .

النوع الذي يكذب و مع ذالك  أتعاطف معه، هو عندما يكذب الشخص خوفاً من الإظطهاد في بلد ما أو الرفض و عدم التفهم. للأسف في هذه الحالة المحيط هو الذي يُساعدنا على الكذب فقط لكي نتجذب عُنفه. و يحدث هذا الأمر أيضاً مع الآباء غير المتفهمين، فيظطر الإبن أن يكذب لتجنب المشاكل.

و هناك نوع آخر من الكذب أتفهمه: عندما يكذب الشخص على شخص آخر يحبه، يكذب عليه خوفاً من خسارته، في هذه الحالة يجب أن تقول الحقيقة لكي لا تبنى علاقتك معه على أساس مزيف. و يجب أن تعتبر أن هذا إختبار له، فلو تقبل الأمر و تفهمك بسهولة فهو يستحق حبك، و إذا فعل العكس فلا تهتم له و لتعلم أنه هو من سيخسرك و ليس انت ، لذالك تشجع و كُن صريحاً معه لتعرف حقيقته فقط.

 مع ذالك هناك حالات في الحياة تُجبرنا على الكذب إما لتجنب بعض المشاكل أو لعدم عمل مشاكل للغير. هذا هو الكذب الأبيض D';

أخطر نوع من الكذب هو عندما نكذب على أنفسنا، بحيث عندما يكذب الشخص على نفسه و أن يصدق أكاذيبه التي إخترعها بنفسه و مع مرور الوقت يُكرر تلك الأكاذيب في عقله حتى تتغلف تلك الكذبة بقناع الحقيقة. فيبدأ الشخص يعيش في مشكلة كبيرة لأنه أصبح يجد صعوبة في التفريق بين الحقيقة و أكاذيبه التي إخترعها، و هذا النوع الخطير من الكذب يمس جوانب كثيرة في حياتنا مثل الإيمان بالله و الجنس و القدرات العقلية. و الأخطر هو أن يستمر الشخص في تصديق الأكاذيب التي كونها على نفسه وعلى معتقداته عن هذا الكون، و لكم أن 
تتخيلوا :)


إعتراف: عندما كنت طفل كنت أقول مئات الأكاذيب لكني الآن أصبحت أكره جداً هذه العادة التي كنت أتلذذ بممارستها ، لذالك أحاول الآن أن أكون صادقاً في مشاعري و أقوالي في جميع تعاملاتي مع الناس. 

No comments:

Post a comment

تُسعدني مشاركتك و إضافتك في المدونة
أشكرك على تعليقك^_^